اليمن

موانئ اليمن

موانئ اليمن

يعد اليمن من أولى الدول العربية، والحضارات التاريخية التي امتلكت موانئ وفتحت سواحلها على العالم كله، إضافة إلى الباع الكبير في الدولة الحديثة وخاصًة بعد التوحيد، فتمكنت الدولة من ترميم وتحديث تلك الموانئ، حتى أصبح لديها أحدث الطرق للنقل البحري.

وتمتلك اليمن 8 موانئ، ولكل منها تاريخه الخاص، ونجحت تلك الموانئ لتكون أحد العناصر الأساسية للاقتصاد اليمني، وساهمت أيضًا في تطوير العديد من القطاعات مثل القطاعات الصناعية، والتجارية، والسياحية، وسنتعرف عليها خلال السطور القادمة بالتفصيل.

ميناء المخاء

يعتبر ميناء المخاء من أقدم الموانئ البحرية في شبه الجزيرة العربية، وذكر دورها الهام في نقوش الحضارة الحميرية باسم ميناء “مخن”، ودائمًا ما كان لها دورٌ تجاري هام، واكتسبت اسمها من أشهر أنواع البن الذي كان يتم تصديره في السابق، وهو “بن الموكا” المعروفة الآن بقهوة الموكا الشهيرة، إضافة لتجارة الزبيب والعسل في القرن السابع عشر الميلادي.

وتبلغ مساحة الميناء في وقتنا الحالي 466 متر مربع، وتطل على البحر الأحمر، وتقع غرب مدينة تعز وتكمن أهمية ميناء المخاء لقربها من الممر الدولي الرابط بين أوروبا وشرق إفريقيا، وجنوب آسيا ودول الشرق الأوسط، إضافة لقربها من مضيق باب المندب والذي كان يسهل عملية التجارة بين الدول الإفريقية والعربية، وعليه يعد أهم موانئ اليمن.

ميناء بلحاف

يعد ميناء بلحاف أحد أهم الموانئ التي يتم استخدامها في تصدير النفط اليمني، وتم إنشاء الميناء بعد اكتشاف النفط غرب عياد بشبوة، وتم إنشائها في 1993م، وتكلفت عملية الإنشاء ما يزيد عن 4.5 مليار دولار أمريكي، ليكون بهذا أحد أكبر المشاريع الصناعية في التاريخ اليمني الحديث.

ويتم تشغيلها الآن من قبل الشركة اليمنية للاستثمارات النفطية والمعدنية، ويتم استخدامها بشكل أساسي في تصدير خام النفط، وفي عام 2010 كان قد دخل عليها بعض التحسينات التي جعلت للميناء خط تصدير ثاني.

ميناء رأس عيسى

يطل ميناء رأس عيسى على البحر الأحمر، في محافظة الحديدة، ويتم استخدام الميناء بشكل أساسي لتصدير وشحن خام النفط، ويتم وصول النقط للميناء عبر خط أنابيب النفط مآرب – رأس عيسى، كما يتم استخدام الميناء أيضًا كخزان للنفط، بسعة تخزينية 3 مليون برميل.

ميناء سقطري

يقع الميناء في محافظة أرخبيل سقطري، ويعد أحد وسائل النقل الرئيسية بين المحافظة وباقي محافظات اليمن، وكذلك دول العالم، ويتم استخدامها في النقل والحركة السياحية لأرخبيل سقطري، والجدير بالذكر أن حركة الملاحة البحرية بالميناء تتوقف 4 شهور كل عام، ويعود السبب في ذلك إلى هبوب الرياح.

ميناء المكلا

تعتبر ميناء المكلا هي المنفذ البحري الوحيد بمحافظة حضرموت، وتطل الميناء على البحر العربي، وقد تم إنشائها عام 1985م، ويتم استخدامها للعديد من الأغراض البحرية، وتساهم في مختلف القطاعات، من مختلف الصناعة، التجارة، الصيد، والسياحة.

ميناء عدن

تعود أهمية ميناء عدن إلى أهمية المدينة نفسها، ويعود تاريخ الميناء إلى سفر حزقيال بالعهد القديم، حيث عرف عنها كونها مركزًا تجاريًا مهمًا، نظرًا لكونها حلقة الوصل بين كل من موانئ مصر والهند، واشتهرت بتجارة التوابل، واستقبلت الميناء كل من الرحالة ابن بطوطة، وماركو بولو، في فترة زيارتهم لمدينة عدن.

وتقع الميناء على خليج عدن، وتطل على الساحل الجنوبي لليمن، ومازلت الميناء هي حلقة الوصل بين موانئ الشرق والغرب، وتتميز الميناء بكونها لا تتأثر بالأمواج والرياح الموسمية، ويتم الاستفادة منها تجاريًا، وسياحيًا.

ميناء قنا

تعد ميناء قنا أحد أهم الموانئ اليمنية، نظرًا للأهمية التي اكتسبها سواء قديمًا، أو حتى في يومنا الحالي مازال يمتلك أهمية قصوى، لمساهمته في الاقتصاد اليمني، وذكرت ميناء قنا في العهد القديم أيضًا، كما تم ذكر الميناء في العديد من المصادر الإغريقية، كما كشفت البعثة الأثرية السوفيتية، أن الميناء كان يتم استخدامه في السابق كم كزًا للتجارة، بدايًة من النصف الثاني من القرن الألف الأول قبل الميلاد.

كما كان الميناء ملاذ السفن من الرياح الموسمية، واشتهر لكونه مركزًا لتجارة التوابل، وحلقة الوصل التجارية بين الهند والدول العربية، وتعرف الميناء اليوم باسم بير علي، وتقع الميناء على ساحل البحر العربي، ويتم استخدامها في مختلف القطاعات، السياحية، الصناعية، والتجارية.

ميناء نشطون

تقع الميناء في محافظة المهرة باليمن، وتقع إدارتها تحت مؤسسة موانئ البحر العربي اليمنية، ويتم استخدامها والاعتماد عليها، في خدمات الشحن والتفريغ، إضافة لاحتوائها على العديد من المخازن، لهذا لميناء نشطون أهمية ومساهمة في القطاع الصناعي والتجاري، مما يساهم مساهمة مباشرة في الاقتصاد اليمني، لكونها أحد الموانئ الدولية اليمنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي