اليمن قديمأ

مملكة قتبان

مملكة قتبان

 تعتبر قتبان أحد الممالك اليمنية القديمة، حيث يرجع تأسيسها إلى القرن الرابع قبل الميلاد واستمرت حتى 200 عام بعد الميلاد، وبدأ تأسيس المملكة من وادي بيحان لتمتد بعدها إلى البحر الأحمر غربًا، ثم أنحاء مدينة ذمار شمالًا وإلى بحر العرب جنوبًا، وذاع صيت المملكة منذ النصف الثاني من الألفية الأولى قبل الميلاد واتخذت الحكم الملكي الوراثي، وكان لحاكمها في تلك الفترة لقب مكرب المهيمن على جنوب الجزيرة العربية.

 واتخذت المملكة من مدينة تمنع عاصمة لها، وكشفت لنا المصادر التاريخية أن قتبان اشتهرت بالغزوات وقوة جيشها وجنودها، حيث تروي لنا تلك المصادر أن المملكة اشتركت مع مملكة سبأ في حربها ضد مملكة أوسان، والتي تسببت في اندثار الأخيرة نهائيًا، وضم ملوك قتبان أراضي أوسان تدريجيًا لحدود مملكتهم ومملكة سبأ؛ لتقع قتبان بعد ذلك ضحية لإحدى الحملات السبئية، والتي على أثرها تخسر عاصمتها تمنع؛ مما يفسر لنا السبب وراء هجرة العديد من سكان قتبان إلى جنوب ذمار، واعتمدت قتبان في اقتصادها على سياستها التوسعية وحصادها من الغزوات والحروب، وعلى التجارة في العطور.

الاندثار والنهاية

تسبب التدهور الاقتصادي والتجاري بقتبان إلى ضعف في نفوذ وسيطرة حكام المملكة، وذلك التدهور الاقتصادي الذي حدث في نهاية القرن الثاني الميلادي وبداية القرن الثالث الميلادي أدى إلى توقف التجارة في مملكة قتبان، وعليه توقفت تجارة العطور والبخور؛مما أثر سلباً على قتبان وعليه سقطت المملكة، وتم تقسيم أراضيها بين حمير وحضرموت، ليكون ذلك هو السبب الرئيسي في اندثارها.

المصدر
جواد علي، المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلامعبد الواسع بن يحيى الواسعي اليماني (1991). "فرجة الهموم والحزن في حوادث وتاريخ اليمن". مكتبة اليمن الكبرى.أيمن فؤاد سيد (1988). "تاريخ المذاهب الدينية في بلاد اليمن" الدار المصرية اللبنانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي