مدن يمنية

مدينة رداع

مدينة رداع اليمنية

مدينة رداع هي أحد المدن اليمنية التي تتبع محافظة البيضاء، وتعد المدينة هي أحد أقدم المدن اليمنية والذاخرة بتاريخ عريق، والتي تعود إلى الممالك القديمة مثل المملكة الحميرية ومملكة سبأ، وسنتعرف خلال السطور القادمة بشكل أفضل وأوسع على المدينة.

موقع وتاريخ رداع

تقع المدينة في الشرق الجنوبي من العاصمة اليمنية صنعاء على بعد 150 كم، وترتفع فوق سطح البحر على مستوى 2100 متر، ويبلغ عدد سكانها 57215 نسمة حسب الإحصائية السكانية التي تمت عام 2004م.

ويعود تاريخ المدينة إلى ممالك اليمن القديمة، وذلك ظهر في النقوش التي عثرت عليها البعثات الروسية للتنقيب عن الأثار، ويظهر نقوش نصر والذي يرجح تدوينه من قبل الملك السبئي كرب آل وتر، والذي يعود تاريخه إلى القرن السابع قبل الميلاد.

ويرجح العديد من المؤرخين أن الملك الحميري شمر يهرعش أقيم لفترة طويلة في مدينة رداع، وذكرت في العديد من الكتب التاريخية بكونها المدينة المالكة للهواء المنعش، وكثرة الفواكه والأراضي الخضراء وهذا يعود إلى الأودية الموجودة بها التي ساعدت في احتواء المدينة على أراضي خصبة.

ومثلما تمتلك المدينة على تاريخ عريق، فاحتفظت بتاريخ مميز بعد صعود الدولة الإسلامية، فكانت المدينة كبيرة جدًا في العصر الإسلامي وعصر الدولة العثمانية، وتضم العديد من المخاليف وهي مخلاف الرياشية، مخلاف ردمان، مخلاف قيفة، مخلاف العرش، ومخلاف الحبيشة.

حتى بدأ ضم تلك المخاليف عام 1357م على يد الإمام يحيى حميد الدين، وبعد ذلك وخاصًة بعد الوحدة اليمنية تم تقسيم رداع إلى 5 مديريات وهم رداع، وولد ربيع، والشرية، والقريشية، وصباح، والعرض، وجميعهم يتبع محافظة البيضاء.

يتواجد على أراضي مدينة رداع العديد من الجبال، والتي جعلتها محط زيارة للعديد من السياح الذي يأتوا من كل مكان في العالم، ويعد أشهر تلك الجبال هو جبل صباح الواقع في غرب المدينة، والذي يحتوي على العديد من الأثار، وجبل براش الواقع في جنوب المدينة والذي يحتوي على العديد من الحصون التي يعود تاريخها إلى الممالك القديمة.

ويحيط بالمدينة سور رداع القديم، وكان يحتوي على أربع بوابات تاريخية لم يبقى منهم إلا بوابتين وهو البوابة الجنوبية “باب مقله”، والبوابة الشمالية الغربية “باب المحجري”، وهدمت البوابة الشرقية التي كانت تصل حتى سوق المدينة، إضافة إلى البوابة الأصلي التي لم يعد لها أي أثر.

قلعة رداع التاريخية
قلعة رداع التاريخية

المواقع الأثرية في رداع

تمتلك رداع العديد من المواقع الأثرية التي جعلتها أحد أبرز المدن على أي من البرامج السياحية حول العالم، ونظرًا للعديد من الممالك والدول وأنظمة الحكم التي مرت على أراضي المدينة، ولخصنا لك أبرز تلك المواقع الأثرية في الآتي:

  • جبل ريام: هو أحد أشهر المواقع الأثرية في اليمن، حيث تقع في أعلى قمته مدينة ريام التاريخية وتم بناء المدينة في قمة الجبل ليكون مصدر حماية لها، من الهجمات المتكررة لأعدائها إضافة إلى استغلال خصوبة أراضيه في الزراعة ومازالت تحتوي على أطلال المدينة السابقة والعديد من النقوش القديمة على الأحجار.
  • قلعة رداع: تعد القلعة أحد أبرز المواقع العسكرية القديمة، وتقول المصادر التاريخية أن بنائها قد تم في عهد الملك شمر يهرعش، وتم تجديدها في عهد عامر بن عبد الوهاب ومازالت محتفظة على كامل تاريخها وتراثها.
  • مسجد إدريس: تحتوي المدينة على العديد من المساجد التي يعود تاريخها إلى فجر الدولة الإسلامية، ومن ضمنها المسجد المربع كما يلقبه أهل رداع أو مسجد إدريس وكان يحتوي على قبة بها زخارف جصية ثمينة ولكن لم يبق منها إلى الجزء الموجود في الشمال الغربي من المصلى.

في الأخير نجد أن مدينة رداع مثلها مثل باقي المدن الموجودة داخل الحدود اليمنية، تحتوي تاريخ قديم وعريق يعود تاريخه حتى الإنسان الأول الذي تواجد في العصر الحجري، وتعد اليمن أولى الدول التي عرفت الطريق إلى بناء الحضارة وذلك يتجلى في الأثار التي مازالت موجودة حتى يومنا الحالي، فإذا نظرت إلى اليمن وتاريخها فعليك كيمني خاصة وكعربي عامة أن تنظر بفخر واعتزاز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي