مدن يمنية

محافظة أبين

محافظة ابين

تعد محافظة أبين أبرز المحافظات الواقعة على ساحل اليمن، والتي اشتهرت بشواطئها الخلابة ، تقع المحافظة في الجهة الجنوبية الشرقية من العاصمة اليمنية صنعاء وتقدر المسافة الفاصلة بينهما بـ 427 كم، وتتخذ المحافظة من مدينة زنجبار عاصمة لها .

وتتألف المحافظة من 11 مديرية وهم كلاً من: مديرية سرار، مديرية المحفد، مديرية مودية، مديرية جيشان، مديرية لودر، مديرية سباح، مديرية رصد، مديرية أحور، مديرية الوضيع مديرية زنجبار ومديرية خنفر، وقد خضعت المحافظة للاستعمار البريطاني مثلها مثل باقي المحافظات في جنوب اليمن وقت الانقسام.

موقع محافظة أبين

 تقع محافظة أبين على الشريط الساحلي لبحر العرب، وتتصل المحافظة من الشمال بمحافظة البيضاء ومن الجنوب يحدها بحر العرب، ومحافظة شبوة من الشرق ومحافظتي لحج وعدن من الغرب، وتبلغ مساحة المحافظة 21489 كم وتعتبر مدينة خنفر أكبر مديرياتها بمساحة تقدر ب 4398 كم، وأصغر مديرياتها مدينة رصد التي تبلغ مساحتها 198 كم.

وحسب التعداد والإحصاء السكاني الذي تم عام 2004م، فإن عدد سكان مدينة أبين يبلغ 433,819 نسمة وينمو سنويًا بمعدل 2.47%، وتعد مدينة خنفر الأكثر استيعابًا لعدد السكان الذي بلغ فيها لنحو ما يقرب الـ16 ألف ونصف نسمة.

مناخ محافظة أبين

يسود محافظة أبين مناخ معتدل دافئ صيفًا وبارد ممطر شتاءًا على المناطق الجبلية، بينما نجد المناخ شديد الحرارة صيفًا، ومعتدل ممطر شتاءًا على الأجزاء الجنوبية وسواحلها التي تطل على بحر العرب، حيث أن متوسط درجات الحرارة الكبرى تكون 29 درجة في يناير و36 درجة في أغسطس، بينما يكون متوسط درجات الحرارة الصغرى 22 درجة في يناير و25 درجة في أغسطس.

اقتصاد محافظة أبين

اعتمد أهل محافظة أبين في دعم اقتصاد المحافظة على الزراعة، حيث اختصوا بزراعة الحبوب والخضروات والفاكهة؛ نظرًا لخصوبة أرضها العالية، كما اعتمدت أيضًا على زراعة السمسم واستخلاص الزيوت منه والتجارة فيه من خلال عمليات التصدير لمختلف دول العالم.

إضافة بالطبع إلى الثروة الحيوانية من عجول وبقر وماعز وجمال، غير الثروة الحيوانية القادمة من الطيور مثل الدواجن، ومن أبرز دعائم الاقتصاد في محافظة أبين السياحة الشاطئية والعلاجية نظرًا لما تتمتع به من شواطئ ذات طبيعة خلابة، جعلت السياح يأتون إليها من كل مكان في العالم، كما تمتلك المحافظة ينبوع كبريتي يتم استخدامه كمقر للسياحة العلاجية.

تضاريس مدينة أبين

 إضافة إلى شواطئها الساحلية الخلابة كما ذكرنا في السطور السابقة، فإن محافظة أبين تتمتع بتنوع جيولوجي في تضاريسها، بين مرتفعات وهضاب ووديان، فنجد أن المرتفعات الجبلية تتمركز في الجهة الشمالية الغربية من المحافظة، وتمر بكل من مديرية رصد، سرار، وسباح التي يتراوح ارتفاعها  من الألفين إلى ألفين وثلاثمئة متر.

يمكننا أيضاً الحديث عن الوديان؛ فمحافظة أبين تمتلك 15 وادياً هم: وادي حسان ووادي بناء الماران بكل من مديرية زنجبار ومديرية خنفر، ووادي حنبة والذي يمر بمديرية سباح، ووادي حطاط المتواجد بمديرية سرار.

بينما نجد وادي طنة بمديرية رصد، ووادي نخعان، ووادي النقع الموجود بمديرية الوضيع. أما عن مديرية لودر فتمتلك كلاً من الوديان التالية: الصعيد، السائلة البيضاء، امعدية، احور، وحلحال، بينما تحتوي مديرية المحفد على وادي ديقة، ومديرية جيشان يمر منها كل من وادي لمة ووادي دومة.

في الأخير كانت السطور السابقة عبارة عن محاولة لتعريفك عن قرب، على واحدة من أهم المحافظات اليمنية، وعن أهميتها التاريخية والجغرافية والسياحية، حيث مازالت ومنذ القدم تمتلك اليمن طبيعة خلابها تسحر كل من يزورها ويمر من أراضيها، وتجعل عينيك لا تشبع منها أبدًا.

المصدر
اليمن أرقام وحقائق (المركز الوطني للمعلومات) كتاب الإحصاء الزراعي 2009.الإدارة العامة للإحصاء الزراعي بوزارة الزراعة والري.السياحة والأعمال: محافظة أبين - الجزيرة نت. نسخة محفوظة 08 أغسطس 2013 على موقع واي باك مشين. "نبذة تعريفية عن محافظة أبين"، yemen-nic.info، مؤرشف من الأصل في 8 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2021.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي