اليمن

عادات و تقاليد الزواج في اليمن

الزفاف هو فرحة هو احتفال بهيج ويعتبر فرصة ترحيب للتجمع الاجتماعي. تختلف العادات والتقاليد من دولة إلى أخرى, و لليمن العديد من العادات و التقاليد في الزواج بحيث تقريبا لكل منطقة في اليمن تقاليدها الخاصة والمختلفة عن المناطق الأخرى بحيث يعود هذا الاختلاف بين المحافظات اليمنية في العادات و التقاليد إلى عدة عوامل طبيعية تتعلق بمناخ المنطقة و تضاريسها. في هذه المقالة سنتكلم على أبرز عادات و تقاليد الزواج اليمني.

الزواج في اليمن :

ليومنا هذا ما زال الزواج اليمني يحتفظ بالخطوات التقليدية حيث تذهب نساء أهل العريس لزيارة عائلة العروس قصد التعرف عليهم وكذلك رؤية زوجة ابنهم المستقبلية فإذا نالت إعجابهم يتم تحديد يوم يذهب فيه الأب والابن إلى منزل عائلة العروس لمناقشة الأمر. وهذا يعطي عروس المستقبل ، التي عادة ما تعرف بالفعل ما تعنيه الزيارة ، الفرصة لإلقاء نظرة على خطيبها. و قد تتاح لها فرصة تقديم الشاي للزوار.

بمجرد أن يقدم والد الابن اقتراحه أو اختياره ، سيطلب والد الزوجة بعض الوقت للتفكير في الأمر ومناقشته مع عائلته. وسيذكر أيضًا أنه سيسأل ابنته أولاً عما إذا كانت توافق على اختيار الخاطب. بمجرد اتفاق جميع الأطراف ، يتم تحديد وقت الخطبة.

عادات الزواج في اليمن
من عادات الزواح في اليمن

الخطبة:

يتم تعيين عيد الخطبة يوم الخميس أو الجمعة. يقوم الأب والابن ، برفقة ثلاثة أو أربعة من الأصدقاء أو الأقارب الذكور ، بزيارة منزل والد العروس حاملاً الزبيب والقات وغيرها من الهدايا. يتم تسليم خاتم الخطوبة للأب مع ملابس للأم وابنتها. تتم مناقشة موعد العرس ويحدد مهر العروس. الجزء الأكبر من مهر العروس ، الذي يدفعه والد العريس ، يُنفق لاحقًا على المجوهرات والملابس للعروس. تظل الأشياء الثمينة التي يتم شراؤها بمهر العروس ملكية خاصة للمرأة ، والتي لا يستطيع الزوج لمسها حتى بعد سنوات عديدة من الزواج.

مراسم الخطوبة غير رسمية ولفظية للغاية. في كثير من الأحيان لا يتم تحصيل مهر العروس بعد ، ويتفق الطرفان على وقت يتم فيه توفير المال بالمبلغ المتفق عليه. ومع ذلك ، تعتبر الخطوبة وعدًا ثابتًا بين العائلتين.

لا يعترف أهل اليمن بشئ اسمه الحب قبل الزواج حيث يعتبر هذا الأخير محظورا تماما و يمكن لفترة الخطوبة أن تستمر لعدة أشهر أو سنوات و هذا راجع إلى تأمين العريس المهر المطلوب و تجهيز منزله أو يمكن أن تكون هناك أسباب أخرى مشروطة من طرف عائلة العروس مثلا كانتهاء العروس من الدراسة وما إلى ذلك.

طريقة زف العروس في اليمن:

يعتبر يوم الخميس اليوم المعروف لدى أهل اليمن و الذي تزف فيه العروس من منزل أهلها مساء هذا اليوم أو مساء الأحد وذلك لكي تقوم العروس بالدخول الى بيت العريس أو زوجها عند غروب الشمس أو بعد ذلك. ويكون الدخول مصحوبا بزغاريد و طلقات من الرصاص وتعتبر هذه الأفعال من معتقدات أهل اليمن حيث يقولون على أن هذه الأمور تطرد الشياطين و الحسد و تعمل على مباركة العرس والزوجين

الورود والريحان:

يعتبر الورد والريحان و الشذاب من تقاليد الزواج في اليمن حيث يتم تزيين العروس بها وذلك لطرد الشياطين وحماية الزوجين من عيون الحساد، كما يتم أيضا استعمال الماء والملح لنفس الأسباب حيث يتم رشهم في منزل الزوجين. وفي العديد من الأحيان تحمل العروس العديد من الأشياء  مثل الكتيبات الصغيرة التي تحتوي على أدعية للحفظ أو تعويذة لحمايتها من الحسد والسحر.

وتأتي هذه الأمور من اعتقاد المجتمع اليمني أن منزل الزوجية الجديد يكون معرضا للسحر والحسد على باقي المنازل في ليلة الحناء.

الذبيحة:

بمجرد وصول العروس الى بيت زوجها تبدأ الاحتفالات حيث يكسر العريس البيض البلدي و تذبح الغنم أو البقر و تقوم العروسة بتبليل قدمها بدم الأضحية قبل دخول بيت زوجها. وفي هذه اللحظات يتم ضرب العريس على ظهره عن طريق أقربائه لطرد الخوف من الزوج.

الفتاشة:

من بين تقاليد الزواج اليمني هو عدم كشف العروس لوجهها والذي يكون مغطى حتى تتلقى مبلغا ماليا يقوم العريس بدفعه، لكن هذه العادة اندثرت منذ فترة طويلة في أغلب المناطق في اليمن. لكن توجد عادة أخرى ما زالت مستمرة حيث يدفع العريس قيمة مالية قبل الدخول الى زوجته وإن لم يتفق الزوجان على المبلغ تبقى العروس بكرا حتى يتم التوصل إلى مبلغ محدد. تسمى هذه العادة “حق الفتاشة”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي