اليمن قديمأ

سلاطين الجنوب العربي

السلطان علي بن عبد الكريم بن فضل العبدلي اليافعي (من سلاطين السلطنة العبدلية في لحج)

تولى السلطنة 1952 وتنازل عنها في1958 كانت السلطنة مقرها لحج في جنوب الجزيرة العربية. أصبحت السلطنة تتمتع بالحكم الذاتي في عام 1728 وحصلت على استقلالها في عام 1740. وفي عام 1839، أصبحت السلطنة محمية عدن تابعة للإمبراطورية البريطانية، على الرغم من احتفاظ السلطان العبدلي بمكانته. حيث حكم العثمانيون محمية عدن لفترة قليلة خلال الحرب العالمية الأولى، لكن استعادتها بريطانيا وضمت إلى اتحاد الجنوب العربي في عام 1963. ثم بعد ذلك أُلغيت سلالة العبدلي رسميًا في عام 1967، مع إعلان جنوب اليمن.

سلاطين الجنوب العربي

السلطان فضل بن علي العبدلي (سلطان لحج ووزير الدفاع في حكومة الاتحاد)

كان عهده عهد نزاع مع أخيه عبد الله الذي استعان ببعض قبائل لحج التي لم ترغب حينها بتنازل السلطان فضل العبدلي حيث حدث بين الأخوين معارك عديدة، كما استعان عبد الله بسلطان الفضلي لمحاولة في التوسط بينه وبين أخيه غير أن هذه الوساطة لم تنجح. وساند عبد الله في القضية شقيقه عبد الكريم. ومع تصاعد الأزمة انتقلت الازمة الى اسطنبول وبعد محادثات بين الدولتين البريطانية والعثمانية انسحب العثمانيون من لحج في 16 شوال 1290 – 6 ديسمبر 1873 وسلّم عبدالله بن محسن وأخيه أنفسهما للسلطات البريطانية التي طلبت منهما بعد ذلك السفر إلى المُخا اليمنية كما أعادت السلطة البريطانية منطقة زايدة الى سلطان لحج. في عام 1837م في ظل قيادة وسيطرة سلطنة لحج على عدن ، وقعت حادثة غرق السفينة البريطانية «داريا دولت» بجانب الشواطئ اليمنية فوجدت بريطانيا سببا لاحتلال منطقة عدن ، حيث ادعت بأن الصيادين اليمنيين قاموا بنهب تلك السفينة وطالبت بالتعويض من قِبَل سلطان سلطنة لحج محسن العبدلي أو بتمكينها من السيطرة على ميناء منطقة عدن وكان موقف السلطان العبدلي رفضه بالمساس بسيادة السلطة اليمنية ووافق على دفع أية تعويضات أخرى. ولكن بريطانيا رفضت قبول التعويض وطالبت باحتلال عدن عما ادعته من نهب الصيادين اليمنيين لإحدى السفن البريطانية (داريا دولت).

السلطان ناصر بن عبد الله الفضلي (سلطان أبين ووزير العدل في حكومة الاتحاد)

كانت سلطنة الفضلي واحدة من “المقاطعات التسعة” الأصلية التي وقّعت اتفاقيات حماية مع دولة بريطانيا العظمى في بدايات القرن العشرين وأصبحت جزءًا من محمية عدن البريطانية. كانت من الأعضاء الذين أسسوا اتحاد الإمارات العربية للجنوب اليمني عام 1959 وخلية اتحاد الامارات باتحاد الجنوب العربي عام 1963. وكانت عاصمة الدولة الفضلية (شقرة) التي تقع على سواحل خليج منطقة عدن حتى عام 1962، عندما تم نقل العاصمة الإدارية إلى (زنجبار) ، والتي تقع على بعد حوالي 60 كم شرق عدن ، على الرغم من بقاء مقر السلطان في شقرة. أطيح بالسلطان الأخير ناصر بن عبد الله بن حسين بن أحمد الفضلي وألغيت سلطته عام 1967 وقت تأسيس الجمهورية اليمنية الجنوبية الشعبية والتي هي الآن جزءاً من الجمهورية اليمنية.

السلطان أحمد بن عبد الله الفضلي (وزير الإعلام في حكومة الاتحاد)

آخر سلاطين سلطنة الفضلي هو ناصر بن عبد الله بن حسين الفضلي (توفي في 7 يناير 2009). وقد كان الرجل الأول في السلطنة الفضلية لآل فضل. ومن الجدير بالذكر أنّ السلطان الفضلي قاوم الاستعمار البريطاني في شقرة وعدن مما أدى إلى قصف القوات البريطانية لمنطقته.

السلطان محمد بن صالح هرهره (سلطان يافع بني مالك – يافع العليا)

دولة أو منطقة يافع العليا، كان حكام دولة يافع العليا من سلالة عائلة آل هرهرة والتي تتكون من عدة مشايخ وهي الموسطة ، الحضرمي والبعسي و الضبي والمفلحي. عاصمتهم مدينة المحجبة وتقع في منطقة الموسطة ويوجد بها قصر السلطان. أُلغيت السلطنة عام 1967 عند بداية تأسيس الجمهورية اليمنية الديمقراطية الشعبية التي هي الآن جزءاً من الجمهورية اليمنية.

السلطان صالح بن حسين العوذلي (سلطان العواذل ووزير الأمن الداخلي في حكومة الاتحاد)

سلطنة العوذلي هي إحدى أجزاء محمية عدن البريطانية.  حيث أصبحت السلطنة مؤسساً و عضواً لاتحاد إمارات الجنوب العربي عام 1959، (زارة) كانت عاصمة السلطنة وتقع شمال لودر، في محافظة أبين حالياً. اخر سلاطينها هو السلطان صالح بن حسين بن جعبل العوذلي حيث أُلغيت السلطنة عام 1967 عند تأسيس الجمهورية اليمنية الديمقراطية الشعبية و الآن هي جزء من الجمهورية اليمنية.

السلطان فيصل بن سرور الحوشبي (سلطان الحواشب ووزير الدولة في حكومة الاتحاد

نشأ السلطان فيصل في أسرة ميسورة الحال، عميدها السلطان سرور الفجاري، الذي آلت إليه مقاليد السلطنة بعد وفاة السلطان محسن بن علي مانع.

السلطان ناصر عبد الله الواحدي (وزير الزراعة والأسماك في حكومة الاتحاد)

يعد السلطان ناصر الواحدي من سلاطين سلطنة الواحدي في عصرها التحديثي حيث قتل والده السلطان عبدالله محسن الواحدي في عام1939

السلطان ناصر عيدروس العولقي (سلطان العوالق السفلى ووزير شؤون المجلس الأعلى في حكومة الاتحاد)

تقع سلطنة العوالق السفلى في جنوب شرق الجنوب العربي وحالياً تقع في منطقتي المحفد وأحور. انفصلت سلطنة العوالق السفلى عن العليا في القرن 18. وفي نهاية القرن 19 أصبحت المنطقة تحت السلطة البريطانية وأصبحت السلطنة جزءاً من محمية عدن. انضمت المشيخة إلى اتحاد إمارات الجنوب العربي اليمني في شباط عام 1960، وإلى اتحاد الجنوب العربي في كانون الثاني / يناير 1963. يعد ناصر بن عيدروس العولقي آخر سلاطين سلطنة العوالق السفلى ونائبه أخيه الأمير علي بن عيدروس العولقي.

 في عام 1967 عند تأسيس جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية حُكم على السلطان ناصرالعولقي بالسجن لعشر سنوات ولكنه أمضى سبعة عشر عاماً في السجن، وتم إطلاق سراحه في نهاية عهد على ناصر محمد وغادر إلى السعودية وأقام فيها، وقد توفاه الله في 1438/10/3هـ.

السلطان محمود بن عيدروس العفيفي (سلطان يافع بني قاصد – يافع السفلى وعضو المجلس الاتحادي الأعلى)

كان حكام وسلاطين سلطنة يافع السفلى أو السلطنة العفيفية (بنو قاصد) من أسرة العفيفي وعاصمتهم يافع القرة. آخر سلاطينها الشهيد محمود بن عيدروس العفيفي سلطنة يافع السفلى: تعتبر إحدى أجزاء ومناطق محمية عدن البريطانية. وتتكون من عدة مشايخ: وهياليهري، الكلدي،السعدي ، اليزيدي، والناخبي  والتي تضم كلاً من البراشي والحِبشي . كانت السلطنة العفيفية الوحيدة التي لم تعترف باحتلال بريطانيا لجنوب اليمن وخاضت حرباً مع قوات السلطة البريطانية ولكن نتيجة لصمود جيوش يافع السفلى وموقع السلطنة وتضاريسها الصعبة بالجبال الوعرة لم تتمكن القوات البريطانية من احتلال يافع وبعد خروج بريطانيا منها، قُتِل السلطان محمود بن عيدروس العفيفي غدرا هو ومجموعة من شيوخ يافع في السيلة البيضاء عند تأسيس اتحاد الجنوب العربي في عام 1963.

سلاطين المحميات الشرقية لاتحاد الجنوب العربي:

السلطان غالب بن عوض القعيطي (السلطنة القعيطية )

السلطان الحسين بن علي الكثيري (السلطنة الكثيرية)

السلطان عيسى بن علي بن سعد آل عفرار(سلطان المهرة وسقطرى)

سلاطين الجنوب العربي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي