مناطق اثرية

سد مأرب أحد أقدم السدود في العالم

سد مأرب

سد مأرب، الذي يعتبر أعجوبة في تاريخ شبه الجزيرة العربية، أقدم سد في العالم، وفقًا للباحثين. يعود تاريخ بنائه إلى بداية الألفية الأولى قبل الميلاد. يعتبر من أهم السدود في الجمهورية اليمنية لأنه كان يروي في السابق أكثر من 98 ألف كيلومتر مربع. السدود مبنية بالحجارة. وهي مقطوعة من صخور الجبل التي ترتبط ببعضها البعض بالجبس وتستخدم قضبان اسطوانية من الرصاص والنحاس توضع في فتحات الصخر حيث تصبح مسامير وتلتحم الصخور المتطابقة مع بعضها البعض تأكد من مقاومة السد لخطر الزلازل والسيول العنيفة، ومقاومتها لكل هذه العوامل

سد مأرب
سد مأرب

قصة سد مأرب

يعتبر سد مارب من عجائب الدنيا القديمة. يعود تاريخ بنائه إلى القرن الثامن قبل الميلاد، ويقال إن السد قد شُيِّد في عهد الملكة بيرش، ملكة سبأ. هناك افتراضات كثيرة حول من بنى سد مأرب، لكن أغلبها يقول إن من بنى السد هو سابا بن يحيب، واستخدمه كمصب لسبعين نهراً، لكن سابا ماتت. أكمل دونكي كينج أعمال البناء قبل بناء السد، وتشير الأبحاث إلى أن اليمن ومنطقة شبه الجزيرة العربية منطقة بها مياه غزيرة وهطول الأمطار، مما تطلب بناء السد خلال تلك الفترة. الغرض من إدارة مياه الأمطار والمحافظة عليها في حالات الطوارئ؛ حيث يتم استخدام المياه المخزنة في السدود لتلبية احتياجات الناس من الري في جميع أنحاء خلال الصيف.

سد مأرب
سد مأرب

بناء هندسي مميز

سد مارب من أقدم وأفضل السدود في الهندسة. قام الباحثون بفحص أرض السد قبل البناء، وبعد استخلاص النتائج، قاموا ببناء المخطط الهندسي من خلال بناء جدار صخري ضخم أقيم عند المخرج السريع لوادي محطة الدم، حيث تم بناؤه على طريق من الجنوب إلى الشمال. بزاوية منفرجة تمتد لمسافة حتى ستمائة وخمسين مترا، وتحتوي على أبواب وفتحات تفتح وتغلق حسب الحاجة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي