اليمن

حكام اليمن بالترتيب

حكام اليمن بالترتيب

تعتبر اليمن من أكثر الدول العربية التي تمتلك تاريخًا عريضًا في نضالها، ومكافحتها الأزمات المتكررة والعصيبة التي مرت بها، منذ أن كانت تنقسم إلى قسمين، اليمن الشمالي، واليمن الجنوبي، الذي تم بسبب استعمار الدولة العثمانية، ومن بعده التدخل العسكري البريطاني لاحتلال العديد من المحافظات اليمنية.

ثم محاولة التخلص من حكم الدولة المتوكلية، وتأثرهم بما حدث في ثورة 23 يوليو بمصر، وعليه بدأت طبول الحرب الأهلية تدق الأبواب، وسنتحدث عن كل جزء من هذا بالتفصيل في السطور القادمة، لتتعرف كما عانت هذه البلد التي مازالت تقاوم أزماتها في وقتنا المعاصر، للوصول لدولة مستقرة بما يليق بتاريخها وأثارها وحضارتها العريقة.

حكام اليمن الجنوبي ماقبل الوحدة

بدأت محاولات تحرير جنوب اليمن، مع ظهور الجبهة القومية للتحرير وجبهة تحرير جنوب اليمن المحتل، بدايًة من ستينيات القرن الماضي، وعليه بدأ وضع خطة ثورة تحرير الجنوب من الاحتلال الإنجليزي والتي عرفت بثورة 14 أكتوبر، وقامت هذه الثورة متأثرة بثورة 1952م المصرية، ونجاحها في إجلاء الإنجليز عن مصر.

واستغلت جبهة تحرير جنوب اليمن انشغال القوات البريطانية، مع محاولات إفشال قيام الجمهورية في شمال اليمن، وبالفعل مع مجئ عام 1966م كانت غالبية المحميات الغربية، وحضرموت، والمهرة قد تم السيطرة عليها سيطرة كاملة.

وفي الوقت التي كانت تطالب فيه بريطانية بتسليم منظم للمناطق التي احتلها، وانسحاب منظم مع تسليم المناطق للسلطات اليمنية، كان قحطان الشعبي يطالب بالتسليم الفوري، والإجلاء الفوري للقوات البريطانية عن الأراضي اليمنية المحتلة، وعندما أعلنت بريطانية موافقتها وأنها ستنسحب بدايًة من عام 1968م، بدأت الحرب الأهلية بين كل من الجبهة القومية للتحرير، وجبهة تحرير جنوب اليمن، في صراع على السلطة بعد الإجلاء البريطاني عن اليمن، والتي انتهت باختيار قحطان الشعبي ليكون أول رئيس لجمهورية اليمن الجنوبية الشعبية وظل في الرئاسة حتى 1969.

حكام اليمن الشمالي ماقبل الوحدة

بدأت محاولت تحرير اليمن الشمالي، من ثورة الدستور التي كانت قد قامت عام 1948م، ورغم أنها أخذت وقت طويل لسقوط الإمامة، ولكن يمكن القول أن المحاولة الفعلية للتحرير كانت من خلال الإنقلاب الذي قام به عبدالله السلال، والذي شهد مؤازرة من العديد من الدول العربية، وعلى رأسهم مصر ورئيسها جمال عبد الناصر، الذي أرسل إلى اليمن ألف مقاتل في أكتوبر 1962م.

وكان التأييد المصري للإنقلاب اليمني، ينبع من تنفيذ حلم عبد الناصر في تلك الفترة، بقومية عربية متوحدة ضد كافة أنواع الاستعمار والاستبداد، وتحولت محاولة الإنقلاب على المملكة المتوكلية إلى حرب أهلية، الجمهوريين المطالبين بسقوط المملكة المتوكلية من جهة، والإمام أحمد والقبائل الزيدية الذين يريدون إجهاض محاولة الإنقلاب من جهة آخرى.

ومع إعدام الإمام أحمد اثنين من شيوخ قبيلة حاشد وقبيلة خولان، بدأت قبائل المرتفعات تأييدها للجمهوريين، وعندها تولى الإمام محمد البدر شؤون المملكة المتوكلية، ولكن سرعان مع هرب إلى المملكة العربية السعودية، لتبدأ عندها حرب شوارع بين أنصار الإمامة الزيدية ضد الجمهوريين والجنود المصرية، التي كان قد وصل عددها إلى عشرين ألف مقاتل بمجئ عام 1963م.

كان الاتحاد السوفيتي أول الدول المعترفة بالجمهورية الشمالية الجديدة، رغم الاعتراضات التي شهدتها تلك الفترة من قبل المملكة العربية السعودية، لتكون ثاني الدول المعترفة بالجمهورية الشمالية اليمنية أمريكا لتأتي بعدها إنجلترا معلنة تأيدًا ولكن بترقب، خوفًا من تسرب الموجة الثورية للجنوب التي يقع تحت سيطرتها.

الوحدة اليمنية

بدأ الحديث عن التوحيد اليمني، بعد التحرير الذي تم لكلا الجانبين، وتأخر التوحيد لأسباب كثيرة لعل أبرزها مخاوف الجانب السعودي من عملية التوحيد، نظرًا لما يؤثر مع مصالحها مع اليمن الجنوبي، وبدأت المحادثات مع ثمانينات القرن الماضي.

وأعلن عن توحيد اليمن عام 1990م، بمباركة من كافة الدول العربية، للوصول نحو قومية عربية موحدة، وكانت تلك المباركة من قبل الجانب المصري، العراقي، السوري، والليبي، وجاء أول رئيس لليمن الموحد ليكون الرئيس علي عبد الله صالح، ليكون علي سالم البيض نائب الرئيس، وبدأت عملية التوحيد من خلال الدمج اللوجيستي بين الجانبين، وإزالة الحدود بينهم لتكون بداية نحو الجمهورية اليمنية الموحدة.

رؤساء ما بعد الوحدة اليمنية

تولى مهمة الرئاسة مع التوحيد، الرئيس اليمني الأسبق علي عبد الله صالح، والتي استمرت مدة رئاسته منذ 22 مايو 1990، واستمر حتى فبراير 2012، وترك الحكم بناءًا على الاحتجاجات الشعبية التي شهدتها اليمن، بالتزامن مع ثورات الربيع العربي.ليتولى من بعده الرئيس عبد ربه منصور هادي، ليكون ثاني الرؤساء لليمن الموحدة، والذي استمر في الحكم حتى أبريل الماضي،

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي