اليمن

تاريخ اليمن

تاريخ اليمن

تعد اليمن أحد الدول العربية التي يرجع تاريخها لما قبل التاريخ من الأساس، فالبلد يرجع تاريخها للعصور الحجرية كما أثبتت التنقيبات عن الأثار، وثبت بالدليل وجود أدوات وأواني ترجع لهذا العصر من الأرض، إضافة للرسومات التي وجدت في العديد من الكهوف اليمنية، والتي وصفت الحياة اليومية للمواطن اليمني في تلك الفترة.

إضافة للعديد من بعثات التنقيب عن الأثار اليمنية، وبالأخص البعثة الأمريكية فقد اكتشفت مدينة متكاملة محتفظة بمعالمها التاريخية من العصر البرونزي، وكل ما سبق فقط لتوضيع أن التاريخ اليمن وعراقتها لا يمكن اختصاره في مقالة ولكن سنحاول إبراز المراحل الأهم في السطور القادمة.

تاريخ اليمن القديم

شهدت اليمن مرحلة تأسيس وسيطرة الممالك المختلفة على أراضيها، لفترات تاريخية تعود لما قبل الميلاد وساعت في ذلك تمتعها بخصوبة أراضي عالية، واحتوائها على العديد من الوديان ومصادر المياه العذبة وساعد في ذلك سد مآرب الشهير، وأيضًا لموقعها الجغرافي المتميز في الجزيرة العربية وكونها ملتقى الطرق التجارية ساهم ذلك في انتعاشها اقتصاديًا من التجارة.

فكان للتجارة شأن هام بالنسبة لشعوب الممالك اليمنية، وبرعوا في صناعة العطور والبخور واللبان وتصديرها، ووصلت صادرات التجارة اليمنية للعديد من دول البحر المتوسط حيث ذكرت التجارة اليمنية في الحضارات اليونانية القديمة، والعديد من الدول العربية وحضارة مصر الفرعونية إضافة بالطبع لزراعة الخضروات والفاكهة والحبوب.

وحكمت الأراضي اليمنية العديد من الممالك ولعل أبرزها مملكة أوسان التي بدأ حكمها من القرن العاشر قبل الميلاد، وتمركزت في وادي مرخة وامتدت حدودها حتى بحر العرب وانتهت بسبب صراعاتها العسكرية مع مملكة سبأ.

ثم بعد ذلك سيطرت مملكة سبأ من القرن العاشر قبل الميلاد، وتشكلت من مجموعة من القبائل ولعل أبرزهم كان قبيلة سبأ وأربعان، واتخذت من مدينة مآرب عاصمة لها حتى وصلت إلى غرب صنعاء وبعد انتصارها على مملكة أوسان ضمت لأراضيها إقليم المعافر.

ثم شهدت اليمن صراع بين الممالك المتواجدة وهي مملكة سبأ، ومملكة حضرموت، والريدانيين والتي انتهت المعارك بانتصار زعيم همدان وتم التحالف مع الأحباش، ثم سقطت مملكة سبأ بسبب صراعاتها المتكررة مع الريدانيين لتكتب بذلك تاريخ الحكم الهمداني السبئي، ثم جاءت مملكة حمير ومعين وقتبان وحضرموت حتى وصل حكم الأراضي اليمنية تحت سلطة المملكة الفارسية، بعد أن استعان بهم أهالي اليمن بسبب اضطهاد حاكم الحبشة لهم.

تاريخ اليمن الحديث

ومرت على اليمن فترات تاريخية مهمة، ولعل أبرزها دخول اليمن في الإسلام حيث كانت من أوائل الدول التي أرسلت إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم وفدًا لمبايعته بعد الهجرة، وحرصت اليمن بعد دخول أهلها إلى الإسلام أن تكون منارة العرب لنشر الدعوة الإسلامية، والجدير بالذكر أنها لازالت تقوم بهذا الدور حتى يومنا الحالي.

وبعد مرور السنوات دخل العثمانيين إلى اليمن، حيث كانت بدأت المحاولات من قبل الدولة العثمانية لدخول الأراضي اليمنية منذ القرن السادس عشر الميلادي، مستغلة في ذلك تفكك الدولة الطاهرية وكانت عدن هي المنفذ الذي دخل منه الجيش العثماني، واتخذوا من زبيد مركزًا للقيادة بعد أن استطاعوا السيطرة على تهامة وعمرا وثلا.

وبقيادة أويس باشا وبمساعدة المطهر وأنصاره تم التحكم والسيطرة على مرتفعات شمال اليمن، ولعل ذلك ما أدى إلى إعطاء المطهر لقب بك وولوه إمامًا على عمرا وثلا، إلا أن الأخير حاول الإنقلاب عليهم في حالة من التمرد ولكن استطاعت القوات العثمانية إخماد هذا التمرد، والسيطرة على كامل أجزاء اليمن من جديد.

وفي تلك الأثناء يجب أن نذكر أن كان هناك محاولات مستمرة، للاستقلال عن الدولة العثمانية وخاصًة أنها كانت السبب في دخول قوات عسكرية بريطانية، إبان الحرب العالمية الأولى واستمرت هذه المقاومة حتى القرن التاسع عشر، وفقدت القوات العثمانية السيطرة على كثير من المناطق اليمنية ليتركوها للإنجليز بعد ذلك.

ولكن سرعان ما حصلت اليمن على استقلالها سواء من القوات العثمانية، أو المحتل الإنجليزي عبر العديد من الثورات وتقديم العديد من أبنائها فداءًا لهذا الاستقلال، ولكن بقيت أزمة واحدة تواجه الشعب اليمني وهو الفرقة بين اليمن الشمالي والجنوبي.

فبعد هذا الاستقلال وجلاء القوات الإنجليزية عن اليمن، سعى العديد من أصحاب القرار في الجانبين بمباركة العديد من الدول العربية وعلى رأسهم مصر، وبالفعل تم إبرام المعاهدة واتفاقية توحيد اليمن في القاهرة عام 1972م، بعد الاتفاق على بدأ العمل على توحيد الإدارات اللوجستية أولًا مع إمكانية دخول المواطنين من الجانبين بدون أوراق ثبوت، وتكفي فقط أوراق الهوية.

وبعد ذلك تم إبرام اتفاقية آخري في الكويت عام 1979م، تم الاتفاق فيها على إقامة حكومة في صنعاء على أن تكون الأخرى في جزء آخر من اليمن، كما تم الاتفاق خلالها على نزع السلاح من المناطق الحدودية بين البلدين والسماح بتنقل المواطنين بحرية، ليتم بعد ذلك إعلان الوحدة بشكل رسمي منذ عام 1990م ليكون لدينا ولأول مرة بعد عشرات السنين جمهورية اليمن الموحدة.

المصدر
بن حجر العسقلاني انباء الزمن في اخبار اليمنابن الدبيع قرة العيون بأخبار اليمن الميمونمحمد بن أحمد ناهراوالي، ضوء على اليمن: تاريخ الحملات العثمانية على اليمنأمين الريحاني ملوك العرب

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي