اليمن قديمأ

اللغة الحميرية القديمة

اللغة الحميرية القديمة

لقد كانت الجزيرة العربية منقسمة إلى ضفتين؛ جنوبية؛ وضمنها اليمن ببواديها وحواضرها، وضفة شمالية موزعة بين حجاز ونجد وما والاهما من البوادي والحواضر، وقد اختلفت هاتين الضفتين في كثير من الأمور، من أبرزها اللغات واللهجات، فصارت الضفة الجنوبية لها لغات ولهجات، والشمالية لها لغات ولهجات واهمها اللغة الحميرية القديمة .

وقد قال بعض الباحثين أن اللغة الجنوبية السائدة كانت اللغة الحميرية القديمة وهي مغايرة في كثير من ألفاظها عن اللغة العربية التي كانت سائدة في الجانب الشمالي من جزيرة العرب، وفي هذا المقال سنسلط الضوء على هذا الجانب الجنوبي من الجزيرة من حيث اللغة إذ سنتعرف ماهي اللغة الحميرية القديمة ، وهل هي باقية؟ ومن هي القبائل التي كانت تتحدث هذه اللغة؟ وسنعطي بعض الأمثلة عن اللغة الحميرية وذلك بشكل مركز؟ تابع معنا المقال لتستفيد.

نبذة عن اللغة الحميرية وانقراضها:

لقد نُقِل عن الهمداني في كتابه الإكليل بأن أول من أحدث اللغة الحميرية هو حمير، وحِمْيَر هو اسم يطلق على قبائل عديدة، منها قُضاعة، الأصَابِح، المَعَافر، الكلاَع، الشَراعِب، حَضُور، التَراخِم… وغيرها كثير، وهي كلها قبائل تنتمي إلى رجل اسمه؛ حِمْيَر بن سبأ بن عبد شمس بن يَشحُب بن يَعْرُب بن قحطان.

واللغة الحميرية هي لغة من أقدم لغات اليمن، التي لم تصل إلينا في كتب أو تصانيف، وإنما توجد في الكثير من النقوش التي حاول الكثير من الباحثين فيما بعد شرحها وترجمتها وبلغت ما يقارب عشرة آلاف نقش منتشرة في أنحاء الجزيرة، وقد كانت اللغة الحميرية القديمة هي السائدة والطاغية على أربع لهجات أخرى كانت تُتَدَاول إلى جانبها، ويطلق على اللهجة الحميرية أيضا اسما قديما هو: “السبئية” نسبة إلى نسب مُحْدِثها (حسب الهمداني) حمير بن سبأ.

ولقد نُقل أن الهمداني ومعاصريه هم آخر من عاصروا هذه اللغة، ولما ماتوا انقرضت معهم، ولم يعد أحد يتكلم بها، والهمداني توفي في القرن الرابع، وهذا يعني أن اللغة الحميرية اليمنية القديمة كانت سائدة وموجودة إلى القرن الرابع الهجري.

وقد نقل عن العالم نولدكه أنه عُرفت بعض آثار ونقوش العربية الحميرية يُعتقد أنها ترجع إلى القرن الثامن قبل المسيح. [كتاب اللغات السامية لنولدكه].

ماهي اللغة الحميرية القديمة:

‌هي من اللغات السامية القديمة وهي لغة سائدة في اليمن، وتخالف اللغة العربية في ألفاظ كثيرة، بل إن اللغة الحميرية القديمة تخالف سائر لهجات العرب، ويقال بالحميرية ركب محمراً بمعنى ركب فرسا هجينا، والحميريون يحذفون ويجرون في كلامهم، ويقولون لابن العم ابن معم، ، ويقال حَمَّر الرجل إذا تحدث بالحميرية، كما أن التَّحْمِير يُعنَى به اللغة الحميرية.

أهم القبائل التي كانت تتحدث الحميرية:

تعددت وكثُرت القبائل التي تحدث اللغة السبئية (الحميرية) وذلك بسبب طغيانها على باقي اللهجات التي كانت في العصر القديم، ومن أبرز هذه القبائل:

  • قبيلة مَهَرَة: وهي قبيلة يمنية كان بها مخلاف يبلغ طوله 64 درجة بالحساب القديم، وقد صارت القبيلة إلى منطقة الشِّحر وبقيت لغتهم الأولى هي اللغة الحميرية.
  • قبيلة ظفار: قال ياقوت الحموي في معجم البلدان أن ظفار المشهورة هي مدينة تقع على ساحل بحر الهند، ويُنْقل عن هذه القبيلة أنه من دخل إليها تَحَمَّر أي صارت لغته حميرية، ومدينة ظفار أصلا كانت لحِمْيَر.
  • القبائل القحطانية: ومن الباحثين من يسميها القبائل الحميرية، لأنها تابعة لقبائل حمير، ولغتها حميرية.
  • قبيلة خيوان: هي قبيلة ذُكرت في صفة جزيرة العرب أنها من غرر بلد همدان لكرم تربتها وطيبة ثمرها، وأهل خيوان كما قال الهمداني لغتهم فصيحة ولكن فيهم لغة حميرية كثيرة.

وكل القبائل التي تنتمي إلى حِمير بن سبأ لغتهم حميرية، وتعتبر شِبَام أَقْيان وتُخْلَى والمصانع، من القبائل التي تستخدم اللغة الحميرية المحضة، ومن القبائل من ليست بفصيحة ولكن لغتها تكثر فيها الحميرة مثل قبيلة جعدة.

أمثلة عن اللغة الحميرية :

سنورد هنا بعض الكلمات المنتشرة عن اللغة الحميرية بشكل مختصر:

الوثب: القعود، ويأمر الرجل آخر بالقعود إذا قال له، ثِبْ.

المَحْمَر: الفرس الهجين.

أهل حمير يبدلون أل التعريف ب “أم” مثل ما ورد في الأثر المشهور: “ليس من امْبِرّ امْصِيام في امْسَفَر” ومعنى ذلك: ليس من البر الصيام في السفر.

خاتمة:

قصارى الجهد نقول إن اللغة الحميرية القديمة هي لغة اليمن القديمة، وهي التي كانت سائدة في جنوب الجزيرة العربية، وقد وصلت إلى الأجيال عبر نقوش وجدها الباحثون في أنحاء اليمن والجزيرة، وقد تحدث بالفعل بهذه اللغة جمع غفير من القبائل اليمنية خاصة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي